ميلودي فور إيفر - Non StOp MuSiC

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم , أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالتسجيل أو الدخول وإبداع قلمك فى صفحات منتدانا وان شاء الله تفيد وتستفيد
ميلودي فور إيفر - Non StOp MuSiC

Melody 4 Ever


    @@ رحـــــــــ مشاعر ــــــــلة @@

    شاطر
    avatar
    ™M®. Ahmed
    الإمبراطور
    الإمبراطور

    تاريخ التسجيل : 11/09/2008
    رقم العضوية : 1
    العمر : 31
    المشاركات : 303
    عدد النقاط : 249
    معدل التقييم : 0
    الجنس : ذكر
    المزاج :
    اعلام الدول : مصر

    @@ رحـــــــــ مشاعر ــــــــلة @@

    مُساهمة من طرف ™M®. Ahmed في الجمعة يناير 02, 2009 12:48 am






    هنا سأضع .. سطور مكتوبه .. تلامس أفكار ومشاعر .. لعلها تحيي في
    القلوب "المكسورة" بعض الأمل .. أو على الأقل "تتفهم" الألم .. من
    هذا المركب .. ستبدأ رحلة مشاعر .. مليئة بالكلمات .. ومزينه بمعاني
    خفية .. تراودت في النفس والخاطر ..



    رحلة مشاعر .. بدأت .. وها هي المشاعر تستعد للصعود في المركب المتجه
    إلى الجهات المجهوله


    سئمت المشاعر الإنتظار .. وها هي اليوم فرحة بنهاية فصل الإنتظار ..

    وبداية فصول الرحلة



    إلى أين تتجه أيها المركب .. إلى أين ستذهب المشاعر .. ؟؟


    مقعد فارغ





    مقعد ملئ أراه فارغ، أناس يمرون وأناس ينظرون، كلهم متجهين إلى هدف

    معين، الجميع ذاهب إلى وجهته وأنا على المقعد أنتظر .. أنتظر وجهتي تاتي
    إلي، فهل رأيتم وجهة تأتي لصاحبها ؟!!


    ضحكات فرحة .. ونظرات هادئة، ما هذا الصخب الذي ملأ عقلي ؟

    صخب مزعج تراقصت فيه الحروف وشكلت رقصة الكلمات على ألحان
    المشاعر التي تخبطت في ساعة الظهر الحار ..


    ظمأ لسان، وعطش قلب لقول ما فيه من كلام .. لايوجد ما يروي الظمأ،
    ولا يوجد ما يسقي القلب سمعاً.




    خطأ





    الأرض تدور من حولي من شدة الفرح، نعم الفرح، اليوم كان الفرح بجانبي
    ولكن للأسف قربه مني استمر لحظاتٍ فقط ولم يكمل مسيرته، بل الإحباط
    من اكتشاف شئ غريب هو الذي حل محل الفرح، اكتشفت بعد فرحي بأن

    نصف عملي كان خطأ، ما العمل ؟


    هل أرجع لتصحيحه ؟ أم أفسر ماحصل ؟ وهل سيتفهمون عندما أفسر لهم ؟
    ما العمل ؟


    هل أكمل مسيرتي و أجتهد أكثر لأتجنب هذا الخطأ السخيف الذي بدر مني ؟


    فرحي غاب نتيجة خطأ سخيف، والإحباط حل بي منه، لم ؟ لمَ في كل مرةٍ
    أفرح أجد الخطأ ينتظرني في الزاوية، ويأتي إلي مبتهجاً ليمحي ابتسامة قلبي

    ويبكي عقلي غضب، غضب من نفسي التي أخطأت وجنت عليّ وعلى

    فرحي، نفسي أحبطتني، والخطأ للأسف أراه في كل يومٍ موجود حتى وإن
    انقضى نهاري على خير، يأتي خطئي في الليل.



    ما هذه النفس البشرية في كل يوم تخطئ حتى وإن كانت لا تدري، كما هو
    حالي في هذه اللحظه، لم أكن ادري بخطئي، ولكنه لم يتركني غافلة، بل أتى
    ورحب بي ثم قال: هذا خطأ.




    تفكير وأمنيات




    كلما نظرت لشئ .. فكر عقلي وتمنى .. وكلما جلست بهدوء .. فكر
    عقلي وتمنى .. لحظات التفكير .. لا تفارق عقلي .. وامنياتي كثيره .. لا
    تحصر بعدد .. كأنني طفلة .. سُئلت عما تريد في يوم الميلاد .. أو حتى في
    يومٍ عادي .. فرحة الطفل رائعه .. ونراها دائماً في لمعة عينيه .. وفرحتي
    ظاهرة .. تمثل أجمل السيناريوهات وتخدع المشاهدين بمسرحية معبره.


    القلب يبكي ألماً .. وجروحي كل يومٍ في ازدياد .. ضاعت شمعة الأمل ..
    وليلي حالك الظلام .. سئم قلبي ألم الخيانة والخداع .. دمعت عيناي
    كثيراً .. حتى تجرح الخد من الحزن .. مسحت دموعي .. وأكملت مسيرة
    الفرح الكاذب ..



    رمق النظرات




    نظرات ترمق من بعيد، ترمق في لحظات الغفلة، تنظر بحذر وتفكر، ولا أدري
    لمَ تنظر وأفكار مستمرة تحير من معي، ويُطرح السؤال: هل أنا بخير ؟

    ولمَ لا أكون كذلك ؟
    حل السكون لحظة وابتسمت الضحكات لحظات، عدت أرمق النظرات
    والسكون يملأ نفسي، والراحة ملأت قلبي يومٌ جميل سعدت به، ولكن مازلت
    أتساءل: لمَ ترمق النظرات ؟


    عدل سابقا من قبل أحمد النمر في الجمعة يناير 02, 2009 10:21 am عدل 2 مرات
    avatar
    ™M®. Ahmed
    الإمبراطور
    الإمبراطور

    تاريخ التسجيل : 11/09/2008
    رقم العضوية : 1
    العمر : 31
    المشاركات : 303
    عدد النقاط : 249
    معدل التقييم : 0
    الجنس : ذكر
    المزاج :
    اعلام الدول : مصر

    رد: @@ رحـــــــــ مشاعر ــــــــلة @@

    مُساهمة من طرف ™M®. Ahmed في الجمعة يناير 02, 2009 1:14 am

    سوء تفاهم






    كلمات تكتب .. وأخرى تعبر .. معاني تخرج من النفس .. بعضها يوضح
    الأمور .. والأخرى تزيدها سوءً .. بعض الاحيان نتفوه بكلمات لا نقصد
    فيها المعنى الصحيح .. وبعد الأحيان لا نوصل المعلومة بشكلٍ صحيح ..
    سؤال نعم أم لا .. نجيب عليه بتفصيلٍ وشرح .. اليوم وجه إلي هذا
    السؤال .. أحببت أن أجيب ولكن .. لا أملك القدرة على قول لا .. لأنها
    ليست الإجابة الصحيحة ولا أود أن أكذب في الحقائق .. ولا أريد قول
    نعم .. حتى لا تختلط الأمور في أذهان السامعين .. أخشى أن تدخل معانٍ
    كثيرة أو حتى قليلة .. ربما يجتاحها تفسير خاطئ .. وربما يزينها تفكيرٌ
    صحيح .. سؤال نعم أم لا .. أسهل الأسئلة .. ومع ذلك فهو أصعبها ..
    وإجابته أكثر صعوبة.



    وددت الإجابة بنعم .. ولكن خشيت التفاسير.





    رحلة الأربع








    اليوم تبدأ ... رحلة اليالي الأربع .. لا أدري ما سوف يقدمه لي البحر ..
    [center]ولا أدري ما سأشاهده في السماء الزرق .. أتمنى لو أكون لوحدي ..
    وأتمنى لو أكون مع ثلاث ..







    أتمنى أن أكون لوحدي .. حتى يرى الفكر طريقه لعقلي .. وترى المشاعر

    مضمار التسابق لقلبي ..






    وأتمنى أن أكون مع ثلاث .. حتى أنهي مسيرة الفكر الحزين .. وألتقي بمسيرة

    الفرح التي طالما فقدتها كلما جلست لوحدي ..







    وحدتي وفية .. لا تتركني .. إن تركتها هل تعتبر أنانية .. أم خيانة .. ؟؟




    ستبقى وحدتي في القلب .. حتى وإن كنت مع ثلاث.











    لعب طفلة










    جميل عندما يعود البالغ طفلاً .. ولكن بحدود البراءه .. وبحدود قليلة ..

    لعب طفلة سخيفة .. تحاول أن تبدأ الحديث .. فتقول كلام ليس له وزن
    ولا لون .. وضحكات الكبار تعلو .. وتفكيرهم يقول مابالها .. ويالها من
    طفلة .. ضحكات البراءة تعلو الوجوه البالغة .. ولا وجود للأطفال في هذا
    المجلس الصغير .. مجلس لإثنين فقط .. ولكن فيه حضور كثير .. حضور
    أكبر من حضور الإنس والمادة .. حضور الفرح .. ومعه ضيوف عدة ..
    جميلة هي ضحكة الطفلة .. ولكن هاهي تعود إلى ماكنت عليه ..










    ندم



    [center]أفعال كثيره نقوم بها .. وأقوال أكثر نتلفظ بها .. بعضها موزون وآخر لا
    شكل له .. ظهرت كلمة من بين السطور .. فاختفت نظرة معبره .. فرحة
    لم تدم .. ودمعة اختنقت في بحر الندم .. ما العمل ؟

    كيف سيكون الحال بعد الندم .. ؟؟ ليس المرة الأولى التي أندم فيها ..

    ولكنها الأهم .. لأنني شعرت بجرح المشاعر .. وهذا ما لا أستطيع تقبلة ..
    لأن جروح المشاعر رافقتي في مسيرتي .. وهذا ما أحاول أن امحيه من حياة
    الآخرين .. أو على الأقل ان لا يكون من قبلي .. ولكنه حصل .. لم يفد
    الإعتذار .. ماذا أقدم .. ؟؟


    عدل سابقا من قبل أحمد النمر في الجمعة يناير 02, 2009 1:21 am عدل 1 مرات
    avatar
    ™M®. Ahmed
    الإمبراطور
    الإمبراطور

    تاريخ التسجيل : 11/09/2008
    رقم العضوية : 1
    العمر : 31
    المشاركات : 303
    عدد النقاط : 249
    معدل التقييم : 0
    الجنس : ذكر
    المزاج :
    اعلام الدول : مصر

    رد: @@ رحـــــــــ مشاعر ــــــــلة @@

    مُساهمة من طرف ™M®. Ahmed في الجمعة يناير 02, 2009 1:19 am

    انتظار الأمل






    صمت رهيب أسدل ستائره في ظلمة الليل، وما بعد الظهر، فهل يظهر الليل
    مع الظهر .. ؟؟ وهل تظهر الشمس بحضور القمر .. ؟؟ نعم الشمس والقمر
    يلتقيان، فتحن مشاعرهما لقراءة بعض السطور المكتوبة من قِبل شاعر
    مهموم، سطور وكلمات تحكي مأساة قلب مرت بها كل القلوب، في كل مرة
    تظهر مأساة جديدة، ولكن تبقى مآسي .. لم المشاعر حزينة .. ؟؟ ظننت أنني
    أدري .. ولكنني لست أدري .. !!




    العين تنتظر ومضة نور وهمي، وطال الإنتظار .. فمات الأمل






    غربة مشاعر



    العالم فيه أوطان مختلفة، والقلب فيه مشاعر مختلفة، الأوطان والمشاعر متشابهة،
    بعضها كبير وواسع، وبعضها صغير وضيق، بعضها يفيض بأنهار الحب
    والحنان، والبعض الآخر جاف كصحراء القسوة والكراهية.


    البعض منا يقاوم هذا التشتت الكبير، اما البعض الآخر يضيع فيه، ويحاول
    جاهداً أن يبحث عن وطن وقلب جديد، غربة الأوطان ليست كألم غربة
    مشاعر القلوب، فلا وجود للأوطان الضائعه، فقط القلوب، والقلوب الضائعه
    لا ترى نور الصباح، ولا بياض الغيوم.


    القلوب الضائعة تنتظر من ينقذها، فتعيش على نورٍ خافت من شمعة الأمل،
    ولكن إلى متى .. ؟؟


    متى يعود المغترب إلى وطن قلبه .. ؟؟



    بُعد المسافات




    كلما اقربت أكثر .. أجد نفسي في أبعد المسافات .. خطوة القرب تساوي

    خطوات كثيره من البعد .. ملت خطواتي المسيرة .. فمتى الوصول .. ؟؟

    طريقي ممهد .. ولكن يحتوي على الكثير من نقاط التوقف .. التي أصنعها
    بنفسي .. كما هو الحال مع اليوم .. توقفت كثيراً .. فبعدت مسافتي ..
    ورغم البعد وصلت .. ولكن بعد فاوت الاوان .. الكثير من الأمور وضعت
    في الخلف .. بالرغم من أهميتها .. اللامبالاة حطمت الكثير .. ولا أعلم
    متى أستعد لبناء قصري من جديد .. ولكن أعلم بأن ترميمه يتطلب جهد
    كبير .. فمتى أبدأ بتقريب المسافات ؟؟


    وجود العدم



    لا شئ يخلق من عدم .. ولا عدم مخلوق من شئ .. ولا شئ يسمى
    صدف .. فكل شئ موجود ومحسوب وله مسار محدد .. يبتدأ ثم ينتهي.


    مشاعر العدم مختلفة .. لها بداية ونهاية .. وكما هو الحال مع كل مخلوق ..
    البدايات معلومة .. أما النهايات لا علم لنا بها .. من يصنع نهاية مشاعر
    العدم .. ؟؟ نحن أم المشاعر .. ؟؟


    وجود العدم بدأ خطواته الأولى منذ زمن ليس ببعيد .. ولا أظن بأن نهايته
    بيدي ..


    من سيكفن العدم .. ؟؟

    صرخة شجاع



    في كل يوم نصحى من سباتنا، نرى الأشياء من حولنا، ولكن هل نعيها فعلاً ؟

    هل هي موجودة أنظارنا مثل ما هي موجودة في الحقيقة ؟


    لا .. نحن نرى فعلاً .. ولكن رؤية مادية وليست عميقة .. نرى بأن هذا
    شئ .. ولكن لا نرى ماهو فعلاً وما بداخله، لم نعي المعنى مثل وعينا
    للشكل.


    صرخة مدوية تهز العالم في كل صحوة سبات، في كل يوم تُفتح الأعين،
    ويصرخ القلب الشجاع ألماً، يصرخ القلب الشجاع دمعاً، فقد أخفى ما
    أخفى، وانهار تعباً مما أخفى، حلم، خيانة، وأمل منكسر، تحطم بعد أن طار
    عالياً على سلالم الخيال.


    صرخة يصرخ بها القلب في كل يوم، هاهي موجوده، فهل السمع موجود ..
    ؟


    لا .. حالها مثل حال الأشياء اللامعنية !!


    _________________







      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 9:48 pm